نور اليقين

نور اليقين...لشباب العربي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
houary
ضيف مميز
ضيف مميز
avatar

عدد الرسائل : 20
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الثلاثاء أبريل 15, 2008 2:35 am

مرت عليها السنين طويلا دون ان تعرف معنى الحنان
دون ان يقصدها شخص يحنوا عليها يسالها ماذا بها يحرك خصلات شعرها يبصر دمعتها ويمسحها كانت كالعبدة في بيت ابيها امها رحلت وتركتها تصارغ قدرها تواجه ضحكات اخوتها حين تدنوا منهم امهم وتقبلهم حين تنام وحيدة وينام غيرها في حضن دافى كانت واسمها سعيدة تجهل وجود شيئ اسمه السعادة كانت تنام ورغيفها الممسوخ بالصابون في يديها لانها لا تاكل الا حين يخلد الجميع الى سمرهم واجتماعهم حينها يجب عليها حمل المائدة وغسل الصحون ولان اليل بارد كانت تاكل رغيفها وهي تغسل الاواني خوفا من ان ترميه لالاهاللكلاب التي لا تطيق رائحة الطعام الباقي في المنزل كانت ترميه بعد الاكل مباشرة ربما حتى لا يبقى للمسكينة ما تسد به رمقها
-سعيدة ايتها المفجوعة الا تكفين عن الطعام بنات الاصل قليلات الطعام قليلات الكلام طويلات الذراع مشدودات الحزام
كانت تقول لها هذا الكلام كلما راتها تمضغ شيا ولوكان خيطا تربط به وهي التي كانت تبكي حين لا تتم ابنتها الصغرى طعامها
-مالك حسنة ما الذي يؤلمك يا ويلي ماذا فعلت في حياتى حبيبتي حسنة كلي ولو قليلا كلي من اجل امك كلي حتى تكبري
ثم تنطلق في النواح على حظها العاثر كانت حسنة اصغر بنات الزهرة ولانها ولدت ضعيفة فقد كانت امها توليها قدرا زائد من الحنان الذي تحاول سعيدة عبثا فهم معناه
لكنها لم تكن توليه اهتماما كبيرا كانت تحاول قدر الإمكان الإختباء اثناء تناول الطعام خوفا من لا لا ها التي كانت تستغل سذاجتها ايما إستغلال
رغم صغر سنها وقلة ذكائها و ولعها الدائم بالتنظيف ال انهاكانت تبدوا لناظرها سيدة عجوز في ثوب فتاة صغيرة كانت تحرق اعواد الثقاب مع بعضها كلما احتاجت ان تلهوا كان يسرها منظر اعواد الثيقاب وهي تدوي شيا فشيا وتضيف كل مرة عودا أخر كم كانت تسلية ممتعة رغم بساطتها لالا الزهرة بحثت طويلا عن سارق اعواد الثيقاب هذه التي لا تفتا تشتريها ولم تكن لتجده كانت تجد مقابر اعواد الثيقاب ولغبائهل لم تنتبه يوما انها سعيدة من كانت تحرق اعواد الثيقاب
-سعيدة تعالي هنا انظري الرماد ما جاء به هنا؟؟انت مهملة لا ارى رجلا يرغب في مهملة
هذه الكلمات سمعتها سعيدة طويلا لكنها لم تكن تفهم معناها ماذا يفعل الرجل بسعيدة اه ربما تقدم له الإيجار كما تفعل الزهرة كل أخر شهر
لم تكن الزهرة تسمح لسعيد بالخروج من البيت مطلقا ولان والدها كان سكيرا لا يعود الىالمنزل الا أخر الليل فهي لم تكن تستطيع ان تشتكي لاي احد حتى حين كانت لا تجد ما تسد به رمقها رغم الخيرات التي كانت في بيت والدها
والدها كان ثريا ويملك العديد من المزارع لكنه اتجه للقمار والسكر طلق زوجته وتزوج اخرى الزهرة التى اشترطت عليه ان يكتب لها بعض املاكه ورغم انانيتها هذه الا انها كانت هي من يحمل مصروف البيت بعد ان باع زوجها كل ما يملك على طاولات القمار
سعيدة لم تكن تفهم شيا من هذا كانت تحرك راسها يمينا وشمالا حين تخبرها والدتها ماذا فعل والدها وان كل الاملاك من حقها كانت حين تصل الى والدتها ترفض الطعام كانت تقلد حسنة في امتناعهااما امها فلم تكن تعرها اهتماما
-الزهره ملات بطنك وعقلك افيقي سرقت ابيك وتسرق مالك
تحاول سعيدة عبثا الوصول الى امها الا انها كانت مشغولة بابنتها الاخرى ترضعها تارة وتغني لها اخرى اما سعيدة فكانت تتحاشاها لانه كانت تذكرها باسوا ايام حياتها مع زوجهاالسابق وكانت تسرع في إعادتها الى بيت ابيها
-هل ملت منك امك سريعا؟؟ عندي كل الحق حين اقول لك انك غبية وساذجة لا احد يحبك الا انا لذا يجب عليك طاعتي
بهذه الكلمات كانت الزهرة تسمم عالم سعيد عالم اعواد الثيقاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
houary
ضيف مميز
ضيف مميز
avatar

عدد الرسائل : 20
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: قصيدة الملائكة الجزء الاول شبح اعواد الثيقاب   الجمعة أبريل 25, 2008 1:19 am

الشتاء لم يكن حنونا على سعيدة لياليه بطولها كانت تعذب الصغيرة بفراشها الرث الذي كانت تعايرها به دوما لالاها
-لماذا يا ربي اتعبت نفسى في حياكة هذا الفراش لك انت لا تستحقين شيا انت نكرة لو احبك الله لما افترق عنك والداك انظري كيف اتعبت نفسي في هذا الفراش و ما هو جزائي انت حتى لا تهتمين به تقول الزهرة
عينا الفتاة كانتا لا تتحركان تحاولان فهم جرمها في الحياة حتى افترق عنها والداها فكرت قليلا فلم تفهم شيا قررت ان تسال شبح اعواد الثيقاب .
الزهرة كانت تشيع في الحي ان سعيدة مجنونة وتسكنها الارواح وانها تسمعها ليلا تناجي الاشباح وانها صارت تخاف منها وتتحاشى قربها وتعلل عدم نومها معها بهذه الاسباب الركيكة.
لكن الزهرة لم تكن كاذبة انها من السيدات اللاتى لا يسمحن لانفسهن بالجوء الى الكذب ولكن من كانت تناجي سعيدة اذن؟؟
نعم سعيدة كانت تكلم شخصا كل ليلة شخص الفته انه شبح اعواد الثيقاب كانت تشعل نارا باعواد الكبريت وتحدث ظلالها كانت تساله عن كل ما يجول يجول بخاطرها لكنه كان يرحل سريعا ولم يكن يجيبها اغلب الاحيان كانت تعاتبه عتابا بسيطا ثم تعود تحدثه بكل ما يجول بخاطرها
كانت اعواد الثيقاب غالية عليها وكانت تعتبرها كنزا ثمينا تقوم بتخباتها كل ما سنحت لها الفرصة لا لا الزهرة كانت صارمة في معاملتها معها تحرص على قيامها بامور البيت و التنظيف لكنها لم تسمح لها بالطبخ الذي كانت تفتخر بتميزها به
-قومي قامت قيامتك امازلت نائمة ماهذا السكوت اتتجرئين ....
بكلمات متتابعة ونبرة حانقة الزهرة كانت تهز ذاك الجسد الصغير الملتم على نفسه جسد سعيدة ولم يؤثر ذالك المنظر الكئيب في نفسها كانت تهزها بعنف كانما برد نارا متقدة منذ سنين
البارحة مرت ليلة شديدة البرودة وزاد برودتها ان سعيدة اسقطت اعواد الثيقاب في الماء حين كانت تغسل الاواني لقد بكت بعنف داخلي لكن شخصا لم يرى دموعها لن يزورها شبح الظلال هاته الليلة لن تحدثه هموم يومها اسالتها من يسمعها يا ريتها سالته فقط عن سبب افتراق والديها
بقيت سعيدة لوقت متاخر تنتظر ان تجف اعواد التيقاب لتستحضر شبحها وتكلمه لكن الجليد الذي لون يديها بزرقة كان يابى كانت تضم اعواد الثيقاب وتبكي بكاء بارد في ظلمة الشتاءونامت دون ان تكلم شبح اعواد الثيقاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hajer
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 693
العمر : 29
الموقع : www.alucard.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   السبت أبريل 26, 2008 12:39 am

kesa helwa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sara
ننتظر منه المزيد
ننتظر منه المزيد
avatar

عدد الرسائل : 60
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الأحد أبريل 27, 2008 11:04 pm

روعة و مشوقة لكنها جد حزينة اين بقية الاجزاء اذا كان بالامكان تضع جميع الاجزاء مرة واحدة على فكرة هل انت مؤلف القصة ام انها منقولة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sara
ننتظر منه المزيد
ننتظر منه المزيد
avatar

عدد الرسائل : 60
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الأحد أبريل 27, 2008 11:11 pm

ارجوك لا تجعلنا ننتظر طويلا لا استطيع ابقاء فكرة موت سعيدة في راسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
molder_88
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد الرسائل : 518
العمر : 34
الموقع : http://alucard.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الأربعاء أبريل 30, 2008 11:10 pm


_________________
only god can judge me
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
wassila
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

عدد الرسائل : 394
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 18/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الجمعة مايو 02, 2008 8:23 pm

bien
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
houary
ضيف مميز
ضيف مميز
avatar

عدد الرسائل : 20
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: قصيدة الملائكة الجزء الثاني بائعة الزرابي   الثلاثاء مايو 06, 2008 12:53 pm

سعيدة اليوم سعيدة لانها ستخرج من المنزل اخيرا ذالك العالم الغريب عنها ستطاه قريبا لا لا الزهرة خفت حدة معاملتها معها ربما بسبب مرضها وبقائها اسبوعا كاملا في الفراش او لانها تعتبر نفسها مسؤولة عن مرضها المهم انها سمحت لها ان تخرج مع خديجة بنت الجيران فتاة قلبها ابيض ولونها عكس لون قلبها هذا ما كانت تقوله لمن يعايرها بلون بشرتها كانت تاخذ معها سعيدة و يحثان الخطى دون ان تلتفتان كانهما موجهتان وكانت خديجة تامر سعيدة بعدم الالتفات او القاء النظر الى اى كان حتى تصلان الى بائع الزرابي.
-بكم تشتري منا هذه المفروشة تسال خديجة؟؟
-40دينار
-لا هذا قليل غيرك قال لى 50
-لا اقدر الا على 45
-جيد انت تتعامل معى منذ مدة لن اخسرك ب 5 دنانير
-مشكورة وانا انتظر المفروشة التى طلبت منك
- جيد انها في طور الانجاز لن تتاخر كثيرا
وتعودان الى المنزل بثمن الزربية كان ذالك هو كل ما يعيل تلك الاسرة لم تعد الايام كما كانت اصبحت لا لا الزهرة تعمل كثيرا لتعيل هذه العائلة وكانت تكسب قليلا بالكاد يكفيهم حاجة السؤال لكنها لم تكن تظظظظظظهر شقائها لاي كان ولا حتى لربيبتها وكانت تقبل بالمبلغ البسيط في فرح وابتهاج بالكاد 4 دنانير تبقى لها من بيعها للزربية تقوم بشراء بعض مستلزمات البيت منها وتحاول ادخار ما تبقى لايام الحاجة.
-اطردي هاته الفتاة الى امها ما شانك بها انت لست مسؤولة عنها تقول احدى جاراتها
-لا استطيع انها وحيدة في هذا العالم لا احد يابه لها حتى ابويها
- اذا لم يابه لها والديها فلم تحملين وزرها انت دعك منها تردف الجارة
الله فيها انها يتيمة وتطلق لا لا الزهرة سيلا جارفا من الدموع تبكي سعيدة هل رق قلب الزهرة تجاه سعيدة ولماذا ربما ايام مرضها حركتها وفهمت انها كانت قاسية معها
سعيدة لم تعد تهتم لشبح اعواد الثيقاب ولم تعد تهتم لسرقة الاعواد لقد ملا قلبها الصغير ذالك العالم الذي راته وانبهرت به عالم اكبر من غرفتها واكبر من شبح الظلال كانت تنتظر الفرصة بفارغ الصبر حتى تخرج اليه وتستشف بنهم منه المزيد والمزيد.
صارت سعيدة بحم خروجها المتكرر بائعة متميزة حتى انها فاقت معلمتها وصديقتها(رغم فرق السن بينهما) في البيع وصارت تحضر للا لا الزهرة مبالغ جيدة واصبحت النسوة يتهافتن عليها لتوزيع سلعتهن الا انها كانت تشترط منهن حظور خديجة معها والا فلا
خديجة اصبحت لا تساوم فقط ترافق سعيدة وفي الطريق كانت تخبر سعيدة بالعديد من الامور وكانت تستميت في نصحها وارشادها
سعيدة احبت خديجة من كل قلبها واحست بها ام لها حتى صارت متيمة بها لا تكاد تفارقها ولا تسمع الا رايها تقلدها في حركاتها وسكناتها وتنام في حجرها وتحاول خديجة عبثا ابعاداها ثم تذعن لها وتستكين
لم تكن خديجة من الفتيات المدللات ولم تكن لها صداقات لذا قبلت بسعيدة صديقة لها رغم صغر سنها وكانت الفتيات يعايرنها بها دوما لانها اكبر منها
صارتا لا تفترقان لا يفرقهما الا النوم وكانت خديجة تساعد سعيدة في اعمال البيت ومجبرة كانت الزهرة تعامل سعيدة برفق في حضرة خديجة حتى لا يشيع في الحي ان لا لا الزهرة تعامل ربيبتها بقسوة
بدات سعيدة تتعلم الطبخ على يد صديقتها الجديدة وكانتا تعدان الطعام سويا كل يوم ولان والد سعيدة كان اغلب الاوقات خارج المنزل فلم يكن والدا خديجة يقلقان عليها مع قرب المنزلين من بعض
وتوالت الايام واحست سعيدة ان الدنيا احبتها بقربها من خديجة كانت تحكي لها قصص غريبة واخرى ساذجة لقلة علمها وتحكي لها عن الخرافات والاغوال والطوام كانت تسعد جدا بسماعها لحكاياتها وتحس انها تعيش مع هذه الحكاوي
اصبحت الاعمال عند سعيدة مثل الموسيقى ولم تعد الام الماء البارد اخر النهار تؤذيها كانها ملكت الدنيا بما فيها
ان الصديق الوفي في الدنيا يمكن ان يقلب التعاسة الى سعادة وان الوفاء في الصداقة اكبر من الصداقة نفسها لا يمكن ان يعيش المرا دون اصدقاء ولا يهم الفرق بين الاصدقاء لا العمر يهم ولا اللون ولا الجنس المهم الوفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hajer
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 693
العمر : 29
الموقع : www.alucard.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الثلاثاء مايو 06, 2008 3:29 pm

merci
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ramirez_fisher
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 837
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الجمعة مايو 09, 2008 12:56 pm

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
molder_88
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد الرسائل : 518
العمر : 34
الموقع : http://alucard.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   السبت مايو 10, 2008 4:49 pm


_________________
only god can judge me
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hajer
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 693
العمر : 29
الموقع : www.alucard.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الأحد مايو 11, 2008 3:10 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
houary
ضيف مميز
ضيف مميز
avatar

عدد الرسائل : 20
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: قصيدة الملائكة الجزء الثالث لعنة العجوز المسنة   الأحد مايو 11, 2008 6:36 pm

يبدوا ان الايام ابتسمت اخيرا لسعيدة واضحت لحظات الالم التى كانت تعيشها شيا من الماضي كانه لم يكن وعندما يمر بخاطرها تتعجب لصبرها عليه وقدرتها على البقاء وحيدة كل هده المدة دون صداقة خديجة
ان الصداقة الصادقة كالماء الطاهر تغسل كل هموم الماضي وان قدرتها العجيبة على تغيير لون الحياة امر عجيب حتى انها قد تزيل اشد الام النفس في يسر وسهولة دون الشعور بمغادرة هذه الالام لانفسنا ودون الاحساس بالحاجة الى العودة الى نقاط قوتنا من اجل البقاء لانها هي مكمن القوة والقدرة على التميز
لم نعلم الصغيرة ان هذه السعادة هي امر مؤقت ولم تعلم انها لازالت بعيدة عن الفرح بشكل دائم لكنها كانت سعيدة بصديقتها خديجة واحبتها حتى كادت تعبدها ولم تعد تطيق فراقها سعيدة هذه الفتاة التى مكر بها الزمان تغني اجمل الالحان لكانها وجدت كنزا لكنه من حنان
- سعيدة اليوم ستذهبين وحيدة الى السوق
-لماذا ؟ما بها خديجة؟
-سياتون لخطبتها اليوم
-خطبة؟؟ما معنى هذا
ستعلمين حين تكبرين اردفت لا لا الزهرة وهي تحمل سعيدة الزرابي التي توجب عليها بيعها
خرجت تحث الخطى لكانها تهرب من شيا يلحقها وتحرك راسها ايماءا كانها ترفض امرا يدور في راسها ووتسير دون الانتباه وتسير حتى وصلت الى بائع الزرابي باعته الزربية وقفلت عائدة تحث الخطى لعلها تجد صديقتها تنتظرها بالمنزل
-ايتها الفتاة ساعديني على النهوض
التفتت الفتاة لتجد عجوزا لم تحملها قدماها تتوسلها كي تساعدها على القيام نظرت اليها في استغراب واكملت طريقها
-ايتها الفتاة ساعدينى على الوقوف
وقفت الصغيرة برهة ونظرت ورائها ثم اكملت طريقها
-تركتنى وحيدة وتتركين وحيدة
استدارت الفتاة ناحية الصوت واقتربت منها فشمت رائحة نتنة فعادت ادراجها واكملت طريقها
راحت العجوز تتمتم بدعوات وراءها ولم تكثرت الفتاة لامرها واكملت طريقها
عادت الفتاة الى المنزل واعطت المال لزوجة ابيها وراحت تتجول في المنزل بحثا عن صديقتها لكنها لم تجدها سالت عنها زوجة ابيها فاخبرتها انها لم تحضر وسمحت لها ان تزورها في منزلها فرحت سعيدة كثيرا وانطلقت الى صديقتها
وجدتها وقد لبست حلة جميلة فما ان راتها حتى ارتمت في حضنها كانها لم ترها منذ مدة فقبلتها وادخلتها معها الى غرفة البنات واخدت خديحة تحكي لسعيدة عن انها لن تنساها ابدا وانها ستسر بزيارتها لم تكن الصغيرة تفهم معنى كلام خديجة لماذا لن تنساها لم ؟؟الن ترافقها بعد اليوم في بيع الزرابي؟؟ الن تاتي الى منزلها لتقص لها اجمل القصص لماذا تقول خديجة هذا الكلام لكنها لم ثكترث كثيرا لكلامها فالمهم انها معها
-ايتها الملاك الصغير لقد ربحت على صحبتك والله لن يشقى من جاورك
-؟؟؟
-انت السعد والهنا
-كانوا يعايروني بلوني والان انا مخطوبة قبلهم جميعا انا محظوظة ووالله ان صحبتك لسعد
-؟؟
ضمت خديجة سعيدة بشدة وقبلتها و الدموع تجرى ...
-لن انساك ما حييت يا وجه السعد
اضحت ايام سعيدة كالروتين لا شيا جديد ولم تعد خديجة المنهمكة في امر العرس والزفاف تهتم كثيرا لصحبتها يبدوا ان هناك امرا اهم في حياة خديجة تحضر له
وكل يوم كانت سعيدة تزور خديجة التى كانت تستقبلها و تعرض عليها امور زفافها من مفروشات وخياطة لكن الصغيرة كانت تبحث عن ضمة حنا كالتى اعتادت ان تاخذها منها كلما غادرتها لربما نسيت خديجة او ملت
لكنها رضيت برؤية صديقتها قليلا اخر النهار
وتمر الايام على هذا الحال.....
ان من يثق في غدر الزمان احمق جاهل لا يمكن ان تدوم الافراح كما ان مآل الاحزان الى الزوال دائما لكن المهم هو ان نكون رجالا حين الضراء و نكون رجالا حين اليسر
وان من يعتقد انه ملك الدنيا او شطر منها فانه مخطا لا المال يدوم ولا الصحة تدوم ولا حت الجمال
حتى الااصدقاء لا يدوموا قد تدوم صداقتهم لكنها لن تكون كاول مرة قد يفترها البعاد او تقطعها هموم الحياة او يسلبها الروتين حلاوتها لكنها تبقى احلى علاقة في الحضارة الانسانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sara
ننتظر منه المزيد
ننتظر منه المزيد
avatar

عدد الرسائل : 60
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الأحد مايو 11, 2008 7:13 pm

روعة والله اظن انها قصة حقيقية لكنك ما قلتناش هل انت صاحب القصة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hajer
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 693
العمر : 29
الموقع : www.alucard.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الأربعاء مايو 14, 2008 12:06 am

la mouch howa sara
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
houary
ضيف مميز
ضيف مميز
avatar

عدد الرسائل : 20
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الخميس مايو 15, 2008 12:03 am

نعم الاخت سارة انا صاحب القصة وبا ريت تعجبكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hajer
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 693
العمر : 29
الموقع : www.alucard.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الجمعة مايو 16, 2008 3:10 pm

je crois pas
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد الرسائل : 227
الموقع : نور اليقين
تاريخ التسجيل : 31/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   السبت مايو 17, 2008 7:41 pm

علاش الاخت هاجر ما راكيش حابة تصدقي بلى هو صاحب القصة نقولك بليى كاين عندنا كتاب وكتاب جيدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alucard.yoo7.com
hajer
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 693
العمر : 29
الموقع : www.alucard.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة   الأحد مايو 18, 2008 12:42 am

je sais pas
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصيدة الملائكة (من وحي الخيال) المقدمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور اليقين :: النثر والشعر :: الروايات-
انتقل الى: