نور اليقين

نور اليقين...لشباب العربي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحسين الاداء الرياضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد الرسائل : 227
الموقع : نور اليقين
تاريخ التسجيل : 31/03/2008

مُساهمةموضوع: تحسين الاداء الرياضي   الأحد أبريل 06, 2008 7:46 pm

يلجأ الكثير من الرياضيين من الجنسين خاصة في الأيام الحالية لاستعمال المنشطات والهرمونات وبدائلها ، لأنها حسب رأيهم الطريق الأفضل والأسرع للبطولة فمنها ما يزيد الكتلة العضلية ويرفع قدرات وتحمل الجسم ، ومنها ما يزيد القدرة البدنية ويؤخر التعب ويزيد من سرعة وأداء الرياضي في المسابقات .
إن استعمال الرياضيين لهذه المنشطات وخاصة بناة الأجسام يؤدي لزيادة كبيرة في الكتلة العضلية تفوق تلك التي يمكن الوصول إليها عن طريق التدريب والتمرين الشاق .
يوجد العديد من هذه المنشطات في الأسواق والنوادي الرياضية والصيدليات أهمها:
مكملات البروتين
تستعمل هذه المكملات لبناء العضلات ونموها وترميم النسيج العضلي الذي يتهدم خلال التمرين، لكن يمكن أن تؤدي المقادير العالية منها لإتلاف الكبد والكلى خاصة إذا استعملت لفترات طويلة .

حارقات الدهون
عادةً تحتوي على مادة الإفيدرين التي تستعمل لدعم الطاقة وزيادة القدرة وتحسين الأداء كما تدخل هذه المادة في تركيب حبوب الحمية (تخفيف الوزن) وتساعد على خسارة الدهون في الجسم وبالتالي نزول الوزن لكن سرعان ما يرجع الوزن كما كان عند التوقف عن استعمالها.
وللعلم مادة الإفيدرين مادة منبهة للجهاز العصبي المركزي من آثارها الجانبية رفع ضغط الدم وخفقان القلب وتوسيع حدقة العين تدخل في التركيبات الصيدلانية لبعض قطرات الأنف المزيلة للاحتقان والرشح .
للأسف كثر أخيرا في أسواقنا العديد من هذه المنتجات التي تحتوي على الإفيدرين وبكميات كبيرة وجرعات عالية والتي تسببت بمشاكل صحية عديدة لمتعاطيها مثل حدوث نوبات صرع وسكتات دماغية وارتفاع ضغط الدم خاصة عند الذين يعانون من أمراض في القلب والسكري لكن بجهود وزارة الصحة الأردنية تم سحب الكثير من هذه المنتجات خاصة غير المرخصة منها ومنع بيعها وتداولها ، وتشير الإحصاءات الصادرة عن إدارة الدواء والغذاء الأمريكية بأن مادة الإفيدرين ارتبطت بما لا يقل عن 58 حالة وفاة منذ عام 1994م حتى الآن

هرمونات النمو
هرمونات مصنعة تشابه في تأثيرها هرمون النمو البشري الذي تنتجه الغدة النخامية من حيث نمو العضلات وحرق الدهون ، فهي تبني الكتلة اللحمية وتزبد القوة العضلية كما تزيد من سرعة استعادة العضلات لعافيتها وتخفيض دهون الجسم أيضا ، لكن لها تأثيرات جانبية كثيرة منها ارتفاع ضغط الدم وقصور في القلب والتهابات المفاصل وقد يصاب اللاعبين الذين يتعاطون هذه الهرمونات بالعقم .

الستيرويدات البناءة
مشتقات مصنعة من الهرمون الذكري تيستيستيرون Testosterone الموجود طبيعيا في الجسم لكنها تختلف في التأثير والمفعول ولها عدة أسماء تجارية تباع بها بالأسواق مثل : Dianabol - Anadrol - Anavac - Android - Winstrol يستعملها الكثير من الرياضيين المهتمين ببناء وكمال الأجسام رجالا كانوا أو نساء للأغراض التالية : - بناء ونمو الكتلة العضلية - زيادة وكثافة العظام ونموها - زيادة القوة العضلية وتحسين الأداء الرياضي الذي يتطلب مجهودا بدنيا شاقا كرفع الأثقال كما أن لها أسماء أخرى متعارف عليها بين اللاعبين أو كما يقال بلغة السوق Roids - Stack - Juice - ومادة Androstenedione أو آندروAndros ) ) الاسم المحبب لهذه المادة في الأسواق الأمريكية حيث تتحول هذه المادة في الجسم إلى الهرمون الذكري تستيستيرون داخل الجسم حيث ترتبط المستويات العالية من هذا الهرمون في الجسم بزيادة الكتلة العضلية ونمو العظام فهو يحث على تركيب البروتين ويقلل معدل سرعة هدمه الأمر الذي يجعل مادة الآندرو مرغوبة عند الرياضيين لكن استعماله لفترات طويلة أو بمقادير عالية غير آمن .
تؤخذ عادة هذه الأدوية بجرعة حبة مرتين في اليوم حبة قبل البدء بالنشاط الرياضي ( قبل اللعب ) وحبة مدعمة في فترة الاستراحة بين الشوطين ، لكن الضرر يبدأ عند زيادة هذه الجرعات وبكميات عالية .
إن الأهم من معرفة هذه المواد وتأثيرها وطريقة عملها واستخدامها هو معرفة آثار مثل هذه الأدوية على الجسم خاصة على المدى البعيد أو تعاطيها بجرعات كبيرة وغير مدروسة فلهذه الأدوية ما لا يحمد عقباه ومن أهم هذه الآثار السلبية على الجسم ما يلي : - اضطرابات في إفراز الهرمونات الأخرى في الجسم وتأثيرها بالتالي على الكبد والكلى والقلب والقدرة الإنجابية والجنسية ، كما أنها تعجل من نمو سرطانات غدة البروستات إذا كان الورم موجودا أصلا .
- اضطرابات عصبية واكتئاب وعدوانية الطبع وتقلب المزاج .
- التهابات حادة في الجلد وظهور بقع وردية أو بنفسجية تحت الجلد وزيادة الإفرازات الدهنية والإصابة بالدمامل وحب الشباب.
- زيادة نمو شعر الجسم وانتفاخ في الجلد وخشونة في الصوت .
- ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم وارتفاع في ضغط الدم أيضا .
- الزيادة في الوزن طبعا وضخامة العضلات والتي قد تكون بشكل غير طبيعي .
- بالنسبة للرجال لوحظ كثيرا إصابتهم بانكماش بالخصيتين وعقم وقلة في الحيوانات المنوية وصلع أيضا ، كذلك لوحظ تضخم الثديين ولعل من أبرز مساوئ استخدام الستيرويدات البناءة هو أنها تتحول لهرمونات أنثوية بواسطة بعض الإنزيمات في الجسم مما يؤدي لزيادة حجم الأثداء لدى الرجال الأمر الذي يؤدي لانعكاسات سلبية لدى الرياضي الذي يسمو لبناء حجم أكثر قوة وجمال .
- بالنسبة للنساء اللواتي يتعاطين مثل هذه الأدوية فهن يعانين من زيادة نمو شعر الوجه وعدم انتظام في الدورة الشهرية مع تضخم وخشونة في الصوت .
ناهيك عن الآثار الأخرى والتي قد تكون قاتلة أحيانا كما ذكرت سابقا ، لكن ما يدهش في الأمر أن الرياضي لا يأخذ نوعا واحدا فقط من هذه الأدوية مع التدريب بل يأخذ نوعين أو أكثر فعلى سبيل المثال يأخذ مكملات بروتين ويأخذ حبوب الداينبول ويأخذ إبر التستيستيرون والمشهورة باسم الديكا ( Decadrabolin ) .
إن تأثير مادة واحدة فقط يضر بصحتهم فكيف لو جمعت معا في نفس الوقت ويشار إلى أن أن معظم هذه الستيرويدات غير نقي ومصنعة بمختبرات لا يُعرف درجة جودتها مما يزيد من حدوث الأضرار ، أو قد تكون مهربة لا تخضع لشروط النقل والخزن الصحيحين والتي قد تتعرض لدرجات حرارة عالية أثناء نقلها ، وقد يندفع البعض نحو الستيرويدات الأقل ثمنا والمعلن عنها على شبكات الإنترنت والتي تباع في السوق السوداء حيث تكون ذات عواقب وخيمة أو أن بعضها لا يحتوي على المادة مطلقا وإنما بعض أنواع البكتيريا ويكون الغرض منها إلحاق الضرر بالرياضي .

الكرياتين
هو مادة طبيعية متواجدة داخل الجسم ، ينتج بالكبد والكلى والبنكرياس وينتقل عبر الدم للخلايا العضلية يوجد باللحوم الحمراء والأسماك ويصنع من الأحماض الأمينية التالية : 1- أرجنين.
2- غلايسين.
3- مثيونين.
إذا تناوله الرياضي يوميا فإنه يعمل على زيادة كتلة الجسم أما إذا أخذ بجرعات كبيرة فإنه يزيد الوزن .
وهو يساعد في ترميم النسيج العضلي بسرعة من تأثير الرياضة العنيفة وفي تعويض الطاقة للعضلات ويقلل من حصول الإرهاق العضلي المبكر .
يعتبر الكرياتين الاتجاه الجديد في عالم الرياضة ويقال أنه يشعر الإنسان بقوة لا تصدق ويستعمله الرياضيون حاليا كبديل للعقاقير الستيرويدية ، يوجد على شكل كبسولات وتختلف الجرعة من شخص لآخر وتعتمد على العمر والوزن والجهد المطلوب للقيام بالنشاط الرياضي لكن يجب ألا تتجاوز الجرعة اليومية عن 25 غ تعطى 4 دفعات متساوية خلال اليوم وينصح أن تؤخذ مع مشروب كربوهيدراتي لزيادة كمية وسرعة الامتصاص والتمثيل الغذائي لهذه المادة ، لا يجوز استعماله من قبل الرياضيين دون سن 14 سنة .
إن لهذه المادة تأثير كبير على تحسين الأداء لكن بالمقابل يمكن أن تكون قاتلة في بعض الأحيان كما لا تستعمل لمدة طويلة فالجرعات غير المدروسة تؤدي لإتلاف الكبد والكلية .

الكافئين
مادة منبهة للجهاز العصبي توجد في الشاي والقهوة والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والتي تحتوي على تركيز عالي من هذه المادة بقصد الحصول على الطاقة واليقظة والنشاط العالي ، يلجأ لها الكثير من السائقين والأشخاص الذين تتطلب أعمالهم درجة كبيرة من اليقظة والتركيز العالي والعمل الشاق ، إلا أن لهذه المادة آثار جانبية غير مستحبة فهي بالجرعات العالية تزيد ضربات القلب وتزيد التوتر والقلق واضطراب النوم كما تعمل على رفع مستوى الكولسترول في الدم وترفع ضغط الدم عند الأشخاص الذين يعانون من الضغط ، كما تعيق امتصاص بعض المعادن الهامة في الجسم كالكالسيوم والحديد ، لها تأثير مدر للبول لذا تسبب الجفاف عند البعض ، عادة يسمح بتناول 270-300 ملغ من هذه المادة يوميا وهي متوفرة في 3 فناجين (حجم الفنجان 60مل تقريبا) وعند زيادة هذه الجرعة يبدأ التأثير غير المستحب لهذه المادة .
تسهل مادة الكافئين استخدام الدهون المخزونة في الجسم للحصول على الطاقة لذلك فهي تحسن الأداء الرياضي وتضاعف قدرته على التحمل وتمكنه من زيادة شدة التمرين وذلك بزيادة مستويات الأحماض الدهنية الحرة في الدم والتي تستعمل كمصدر للطاقة ( مما يحافظ على مخزون الجسم من الجلايكوجين ) لاستعماله أثناء المنافسة فلا يصاب الرياضي بالتعب والإرهاق .
أخيرا يشار إلى أن الرياضي الحقيقي لا يلجأ لمثل هذه الأساليب للحصول على البطولة بل يعتمد على الغذاء الصحي المتوازن والرياضة المنتظمة والتصميم على بناء جسمه وتحسين أدائه بالجهد والتعب لذلك يجب اتخاذ قرارات حازمة بحق المدربين والنوادي الذين يشجعون اللاعبين على تعاطي هذه المنشطات من أجل الفوز ، مع العلم أن القانون الدولي يحظر استعمال بعض هذه العقاقير في المنافسات والمسابقات الرياضية وكثيرا ما يخضع الرياضيون ( إذا ما اشتبه بهم) لفحوص مخبرية للكشف عنها في دمائهم وإذا ما ثبت تعاطيهم لمثل هذه المواد يطردون من المباريات ويحرمون من المشاركة لفترات طويلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alucard.yoo7.com
ramirez_fisher
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 837
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تحسين الاداء الرياضي   الجمعة أبريل 18, 2008 10:57 pm

لا يوجد ما هو أفضل من بذل الجهد الطبيعي بعيدا عن كل م هو كيميائي...شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تحسين الاداء الرياضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور اليقين :: الرياضة :: الرياضات الفردية-
انتقل الى: